مملكة البحرين
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كشكول جعفر الخابوري الاسبوعي(تاريخ)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جعفر الخابوري
Admin
avatar

المساهمات : 187
تاريخ التسجيل : 28/04/2015

مُساهمةموضوع: كشكول جعفر الخابوري الاسبوعي(تاريخ)   الجمعة يونيو 24, 2016 9:19 pm

[size=30]دراسة جينية تكشف عن كيفية ازدهار حيوان «الماموث الوبري» في برودة قطبية[/size]
واشنطن - رويترز

  • 24 يونيو 2016 - 1:37 م


[size=30]قضى الماموث الوبري حياته وهو يكابد ظروفاً جوية قاسية في المنطقة القطبية الشمالية منها تدني درجات الحرارة دون الصفر وسط بيئة قاحلة والتعاقب الذي لا يرحم لفصول الشتاء الكئيبة والصيف المشرقة. وكشف تحليل وراثي وافٍ لهذه الكائنات العملاقة المنقرضة التي تمثل أيقونة العصر الجليدي ولأبناء عمومتها من الفيلة الحالية في قارتي آسيا وإفريقيا العديد من التحورات الوراثية التي مكنت الماموث الوبري من الازدهار على مر العصور وسط تلك الظروف المعاكسة.[/size]
[size=30]
وتضمنت هذه الدراسة التي وردت في دورية (سيل ريبورتس) مقارنة بين طاقمين وراثيين (جينومين) كاملين - لحيوانين من الماموث الوبري عثر على بقاياهما في الأصقاع الشمالية الشرقية لسيبيريا الدائمة التجمد يرجع عهد الأول لنحو 18500 عام والثاني 60000 عام - وبين جينومين لثلاثة من الفيلة الأسيوية وفيل إفريقي واحد.[/size]
[size=30]
وقال عالم الوراثة بجامعة شيكاجو فينسنت لينش إن الماموث الوبري مر بتغييرات جينية تتعلق بنمو وتطور الجلد والشعر والتمثيل الحيوي للدهون والإنسولين وتحمل حرارة دون درجة التجمد وهي ظروف تختلف تماماً عن ظروف معيشة الفيلة. وقال لينش «نتصور أن هذه التغييرات أثرت بصورة إيجابية على الماموث لأننا نعرف أنه تطور ليملك وبرا طويلاً كثيفاً مع رواسب دهنية متراكمة وعاش في مناطق شديدة البرودة».[/size]
[size=30]
وأضاف «ووجود الإنسولين مهم لبيولوجيا الدهون لأنه ينظم كم السكر في الدم الذي يتحول إلى طاقة ودهن».[/size]
[size=30]
وأعاد الباحثون إلى الحياة نسخة من أحد جينات الماموث التي عندما أدخلوها إلى الخلية البشرية أنتجت بروتيناً أقل استجابة للحرارة بالنسبة إلى النسخ المقابلة لدى الفيلة ما يوضح أن ذلك أسهم في جعل الماموث الوبري يتحمل درجات الحرارة المتدنية.[/size]
[size=30]
وظهر (الماموث الوبري) - الذي يماثل في حجمه الفيلة الحديثة لكن جسمه كان يغطيه وبر بني طويل وكثيف وخرطوم ضخم - لأول مرة منذ 700 ألف سنة في سيبيريا وانتشرت عشائره لتصل إلى المناطق الشمالية من أوراسيا وأميركا الشمالية. ولايزال الجدل الشديد يدور بشأن ما إذا كان سبب انقراضه منذ أربعة آلاف عام كان زيادة درجة حرارة المناخ أو صيده على أيدي البشر.[/size]
[size=30]
ويقر الباحثون بأن وجود تسلسل جيني لجينومين كاملين لكائن الماموث الوبري قد يساعد في جهود يبذلها زملاؤهم لبعث الماموث إلى الحياة من جديد من خلال الاستنساخ واستيلاد جنين هذا المخلوق معملياً مع الاستعانة بالفيلة كأم بديلة مثلما حدث في الفيلم الشهير (حديقة الديناصورات).[/size]
[size=30]
وقال ويب ميللر عالم الأحياء بجامعة ولاية بنسلفيانيا «إن شئت استنساخ ماموث وبري فإننا نريكم كيف يكون ذلك من البداية لكن ذلك لا علاقة له البتة بأسباب دراستنا للماموث».[/size]
[size=30]
وأضاف «لا أدري لماذا يهتم الناس باستنساخ الماموث. سيكون أمراً يسيراً وربما كان من الأكثر فائدة استنساخ فرانكلين روزفلت». وقال لينش إنه يبدو أنه بات أمراً لا مفر منه أن يقدم بعضهم على استنساخ الماموث.[/size]
[size=30]
ومضى يقول «فيما أرى أن من الممكن من الوجهة التقنية عما قريب إعادة بعث الماموث إلا أنه موضوع لا يتعين علينا الإقدام عليه لأن الإنسان الحديث غير مسئول عن انقراض الماموث لذا فإنه غير مدين للطبيعة».[/size]
[size=30]
وسلطت أشمل معلومات وراثية تم جمعها حتى الآن عن الماموث الوبري الضوء على أسباب اندثاره وكشفت النقاب عن أنه كابد كارثتين أسهمتا في تناقص أعداده قبل الاضمحلال النهائي لآخر مجموعة منه ووقوعها في براثن التزاوج الداخلي على إحدى جزر المحيط المتجمد الشمالي.[/size]
كلمات مفتاحيةالتغير المناخيالقطب الشماليبيئةازدهار حيوان الماموث الوبري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hgftrdes.ba7r.biz
 
كشكول جعفر الخابوري الاسبوعي(تاريخ)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جعفر عبد الكريم صالح :: مجلة جعفر الخابوري الثقافيه-
انتقل الى: