مملكة البحرين
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 مجلة الثقافيه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جعفر الخابوري
Admin
avatar

المساهمات : 200
تاريخ التسجيل : 28/04/2015

مُساهمةموضوع: مجلة الثقافيه   الإثنين مايو 30, 2016 8:31 pm

من هو المعتدي بجرائم التحرش الجنسي عبر الإنترنت؟

مرضية حسن

مع ازدياد العولمة بالعالم بأسره، وانتشار الأجهزة الالكترونية المختلفة بصورها الذكية، ظهرت على الساحة جرائم مرتبطة بها، ولطالما كان الحديث حولها مرتبط بتعريفها وبحماية المجني عليه والضحية، ولكن سنسلط بحديثنا اليوم الضوء على المعتدي بتلك الجرائم، من هو وكيف يستغل ضحيته، وما الأشكال التي يتخذها للانقضاض على فريسته، وكيف نحد من أفعاله؟المعتدي هو كل شخص يستغل طفولة وسذاجة الضحية التي لم يتجاوز عمرها السادسة عن طريق الشبكة العنكبوتية، حيث أثبتت الدراسات أن الفئة المستهدفة ما بين ست سنوات إلى اثنتي عشرة سنة، لكن مع انتشار تلك الأجهزة أصبح عمر الضحية يصل أحياناً إلى أقل من تلك الفئة العمرية، فيستغل المعتدي المثقف والخبير بتلك الأجهزة تلك الفئة لحبها وشغفها بالتطور التكنولوجي عن طريق إشعارهم بالراحة والطمأنينة بأنَّ ما يقومون به من أفعال (تصوير أجسامهم بوضعيات جنسية مختلفة) شيء مقبول وطبيعي بالمجتمع، ويتم ذلك عن طريق دخولهم غرف الدردشة المختلفة، واستغلال البرامج المشابهة لها للحديث معهم بشأن حياتهم الشخصية وأصدقائهم ومحيطهم العائلي فيستغل تفكيرهم ويوهمهم بأنه هو الوحيد القادر على حمايتهم والاحتفاظ بأسرارهم بمنأى عن عائلاتهم، وما إن يقوم المعتدي بغزل شباكه حول الضحية لا يترك له المجال لكي يتحرك بحرية، حيث يبدأ بتهديده بتلك الصور والمقاطع الشخصية عن طريق نشرها بالمواقع المختلفة بدول العالم، وبالتالي يؤثر ذلك على حياتهم الشخصية وأحياناً يقوم بعضهم بالانتحار خوفاً من الفضيحة، حيث يكون هدفه الأساسي من تلك الأفعال أن يلتقي بالضحية ليتحرش بها جنسيّاً بشكل فعلي أو عن طريق إعادة تصويره بمواضع جنسية، أو إعادة إرساله المقاطع والصور الخاصة به عبر المواقع المختلفة بدول العالم حيث تنتهك خصوصيته كلما تمت مشاهدة صوره عن طريق الشبكة العنكبوتية (الإنترنت) وذلك بهدف إشباع غريزته.وعليه كان على المجتمعات التفكير في الحد من تلك الظاهرة بالسبل الآتية: كنشر التوعية بالمدارس المختلفة حول آثار وتبعات تلك الجرائم على الأطفال وتوعية الوالدين حول أهمية مراقبة أبنائهم وتأكدهم من الأجهزة الخاصة بهم، وإيجاد السبل المختلفة والمتنوعة من قبل المشرعين لحماية الضحايا عبر التشريعات المختلفة للحد من تلك الظاهرة والتعاون مع المجتمع الدولي للوصول إلى المعتدي.صحيفة الوسط البحرينية - العدد 5014 - الإثنين 30 مايو 2016م
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hgftrdes.ba7r.biz
 
مجلة الثقافيه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جعفر عبد الكريم صالح :: الفئة الأولى :: مجلة خمسه صف الاسبوعيه-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: