مملكة البحرين
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 بقلم مريم الشروقي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جعفر الخابوري
Admin
avatar

المساهمات : 159
تاريخ التسجيل : 28/04/2015

مُساهمةموضوع: بقلم مريم الشروقي   الثلاثاء ديسمبر 20, 2016 6:04 am

النميمة الإلكترونية!
مريم الشروقي
maryam.alsherooqi@alwasatnews.com

في السابق كانت النميمة مقصورة على الأحاديث الجانبية، ومقصورة على الأحاديث في الهاتف، وأيّاً كانت القضية، فإنّ بعض أصحاب القلوب المريضة يفسّرون الحوادث على حسب أهوائهم، وهم يغضّون البصر عن خطورة النميمة ومساوئها وما ذكره القرآن عنها.

اليوم أصبحت النميمة إلكترونية، في مواقع التواصل الاجتماعي، منتشرة ولها صداها الخطر والسيئ على المجتمع، ولا يهم الضرر بالشخوص، ولكن ما يهم الرسالة التي يود أصحاب النميمة إطلاقها، فلا يستفسرون ولا يتجرؤون أن يسألوا، فقط يفسّروا ما يناسب أهواءهم للأسف الشديد.

لأصحاب القلوب المريضة نقول لهم قول الرب سبحانه وتعالى: «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ» (الحجرات: 6).

تمعّنوا في هذه الآية جيّداً، واقرأوا قول الله تعالى قبل أن تصيبوا الآخرين بسمومكم، فالنميمة هي نقل الحوادث بكذب ومن غير صورتها الحقيقية، وإن جاءكم فاسق بنبأ لا تستعجلوا، بل اسألوا أصحاب الشأن، هم سينقلون الصورة الحقيقية ولن يزيّفوا الحقائق.

للأسف هذه الآية للمؤمن الحق فقط، وليس لمن يدّعي الإيمان، فالإيمان ليس بالقلب كما قال الإمام حسن البصري، بل هو ما وقر في القلب وصدّقه العمل، والندم قد لا يكون اليوم وفي اللحظة، بل قد يكون بعد حين، عندما يأخذ رب السماء عدالته، فيصبح النمّام كالعوالق لا أحد يريد أن يصاحبه ولا يجلس معه، لأنّ الجلوس والمصاحبة لا تأتي بخير.

قبل أن يقوم أي أحد باستخدام النميمة الإلكترونية، فليتثبّت الحق من الباطل، حتى لا يصيب أحداً بجهالته وغبائه، فالله من فوق سابع سماء قال في كتابه العظيم: «قَالَ سَنَنْظُرُ أَصَدَقْتَ أَمْ كُنْتَ مِنَ الْكَاذِبِينَ» (النمل: 27). وهنا أكّد المولى عزّ وجل أهمّية عدم النميمة وعدم أخذ الأمور جزافاً، بل التأكّد والتثبّت من صحّة الخبر قبل ضرب الصالحين والصادقين.

النمّام نمّام، أكان في مجلس أو في مواقع تواصل إلكترونية أو في هاتف أو في غرفته، فهو إن بدأ هذه العادة لا يتركها، إلاّ إذا استغفر وتاب، والتوبة هنا لها شروط 3، أوّلها الندم على الماضي ندماً صادقاً، وثانيها الإقلاع عن الذنوب ورفضها وتركها مستقبلاً طاعة لله وتعظيماً له، وثالثها العزم الصادق بعدم العودة في تلك الذنوب، فهل هناك من قابل لشروط الله؟!

أن تقوم بخطوة لا يرضى الله عنها، وتصيب بها الغير، اعلم بأنّ الله هو خير مدافع عنهم، فاحذر من دعوة المظلوم، واحذر من النميمة التي تصيب بها النّاس من دون حق، واحذر عندما يرفع البريء يده ويدعو الله أن يشغلك في نفسك، فأنت لا تعلم عظمة الخالق، ولا تدري كيف سيحاسبك على كل كلمة قلتها من غير حق.

عندما تصلك نميمة ما في أي موقع من مواقع التواصل الاجتماعي، تأكّد من أصحاب الشأن قبل أن تتحدّث عنهم، لأنّ الشهرة سهلة وكلمة السوء أسهل، ولكن كلمة الحق والخير شائكة وصعبة. هي نصيحة من القلب إلى أصحاب القلوب المريضة في مواقع التواصل الاجتماعي.


صحيفة الوسط البحرينية - العدد 5218 - الثلثاء 20 ديسمبر 2016م

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hgftrdes.ba7r.biz
 
بقلم مريم الشروقي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جعفر عبد الكريم صالح :: كشكول جعفر الخابوري الاسبوعي-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: